جواب على بيان انسحاب الحزب الشيوعي العمالي- الحكمتي من مراسم الأول من ايار في تورونتو!

 

اعلنت لجنة تنظيمات الخارج للحزب الشيوعي العمالي- الحكمتي  في بيان قصير انسحابهم من مراسيم احتفال يوم العمال العالمي، الاول من آيار، التي كان من المقرر تنظيمها في تورنتو، كندا من قبل تنظيمات الحزب الشيوعي العمالي الأيراني والحزب الشيوعي العمالي الحكمتي والحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي. وقد قالوا: "اننا ننسحب لاننا لا نعترف رسميا بالحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي". وفي الاجتماعات التحضيرية مثلهم كادرين من كوادرهم في ادارة تنظيم المراسيم و لم يقدموا حينها اي اعتراض بل حتى انهم شاركوا بشكل فعال في كتابة بيان المراسيم ونشرها لحين اصدار هذا البيان. ان اصدار بيان الانسحاب يعبر عن عدم احترامهم لكوادرهم وممثلهم في اللجنة وكان من الأفضل من البداية الا يشاركوا.

 

ان قيادة الحزب تقول انهم لا يعترفون بشكل رسمي بالحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي. وفي الحقيقة فان ذلك تقليد جديد داخل الأحزاب المعارضة ان يقوم حزب معارض بعدم الأعتراف بحزب معارض مثله ويعلن عن عدم الأعتراف به.  انهم احرار كيف ينتقدوننا، لكن عدم الأعتراف غير مفهوم لنا باي صفة لا يعترفون بالأخرين. ان كان لديهم اي تصور ضدنا فهم احرار في ذلك لكن نحن لا نأخذ الرسمية والشرعية منهم، وهم لا يشكلون اي مرجعية لكي تأخذ الأحزاب منهم الرسمية والشرعية.

 

نحن نعتقد انهم يستعملون هذه الموضوع وسيلة بيدهم للمصالحة مع الحزب الشيوعي العمالي العراقي والحزب الشيوعي العمالي الكردستاني الذين  يهاجمون بعضهم بعضاً منذ فترة، ويريدوا الاعلان لهم بانهم لا يزالون حلفائهم. ويبدو انهم غير عارفين بان حزبنا قد قام بنشاطات مع الأحزاب المذكورة في عدد من المناسابات ولم يوثر ذلك على علاقاتهم. ان موقفهم هذا لن يساعد على مصالحتهم ويخفف حدة التوتر بينهم.

 

 اليوم نمر بمرحلة عالمية مهمة ونعيش في عصر تقف فيه الطبقة العاملة والجماهير المليونية وجها لوجه مع الرأسمالية وهذا لم يحصل منذ عدة عقود مضت. وقد وضعت الشيوعية والشيوعية العمالية تحديدا ازاء مهام ووظائف مهمة ومصيرية واجبرت على الأجابة على المهام المعاصرة. من وجهة النظر هذه اعلنا استعدادنا للعمل مع الأحزاب الشيوعية العمالية وبادرنا للقيام باعمال مشتركة وهذا اقل ما نقوم به و ننجزه. نعلن للمجتمع باننا نقف ضد  البربرية الرأسمالية المعاصرة  ومن اجل قيادتها والتقدم نحو بناء مجتمع حر ومتساو. نحن نعتقد بان هذه التعابير والمواقف من قبل الحكمتي لا تخدم هذه المهام ولا تعالج اي مرض او علة.

 

لجنة تنظم كندا الحزب الشيوعي العمالي اليســاري العراقي

1\4\2013