المارد الجماهيري واسلاميو الكاميرات

لقاء مع عصام شكـــري رئيس تحرير نحو الاشتراكية

 

 

نحو الاشتراكية: صرح تنظيم القاعدة بانه مسؤول عن تفجير هجمات الاثنين 23 تموز التي ادت الى مقتل 113 شخص وجرح المئات حسب مواقع انترنيت القاعدة. ويقول التنظيم ان العمليات استهدفت "مفاصل المشروع الصفوي". كيف ترون اثر هذه العمليات التي تعتبر الابرياء اهداف مشروعة على تقوية او تعزيز مكانة الاسلام السياسي في هذه المرحلة في العراق ؟

 

عصام شكــري: الإرهاب الاسلامي ليس مسألة جديدة.  منذ احتلال العراق وتدميره وتحويله الى ساحة قتل جماعي مفتوحة على مصراعيها للمقاتلات الامريكية والسيارات المفخخة للاسلام السياسي وانتحارييه فان التنظيمات الاسلامية بكل اشكالها تقوم بالمجازر الدموية بمشاركة القوات الامريكية. واليوم فان القاعدة مستمرة وربما انشط في قيامها بالعمليات الارهابية.

 

 ولكن الاسلام السياسي المقاتل يعيد اليوم انتاج نفسه بشعارات جديدة. هذا الاسلام السياسي المقاتل الذي نشأ كجواب على فشل القوميين العرب كان يشكل القطب المواجه للغرب ابان سقوط لاتحاد السوفييتي والمعسكر الشرقي وكان الصراع العربي الاسرائيلي وفلسطين محور نقد وايديولوجيا هذا الاسلام. وقد استمرت هذه الحركة تقوم بهذا الدور من اوائل التسعينات. وبالتالي فان التصدي للغرب وتحويل هذه الحركة نفسها الى بديل سياسي ملموس للطبقة البرجوازية المحلية من اجل نيل رصيدها ضمن المنظومة الرأسمالية العالمية قد اصيبت مؤخرا بنكوص اثر انسحاب امريكا من العراق من جهة ونهوض الحركة الثورية من جهة اخرى. ان ما طرحتموه حول تحويل تنظيمات القاعدة والجهاد وغيرها لشعاراتهم من محاربة الغرب الصليبي الى المشروع الصفوي والطائفية يحمل في طياته معالم تآكل وتفتت هذه الحركة التي استمرت لعشرين سنة او اكثر تحاول ان تحقق نتائج. انسحاب امريكا هو جزء من المعادلة التي ادت الى افراغ هذه الحركة من قدرتها على التعبئة ولكن الجزء الحاسم هو تحول الصراع  في المجتمعات الى طبقي حاد ووقوف الجماهير لاول مرة كصف مستقل ضد التيارين القومي العربي والاسلامي.

 

اذن ظهور صراع اجتماعي طبقي حاد في الشرق الاوسط وشمال افريقيا تمثل في الثورات الاجتماعية العلمانية الكبيرة وخاصة بمصر وتونس وليبيا وسوريا وفي مناطق اخرى قد ادى الى سحب البساط من تحت اقدام حركة الاسلام السياسي المقاتل . ان تحول ايديولوجيا الصراع الى قتال الاسلام الاخر هو مظهر تفسخ لان الاسلام السياسي لم يقم على تلك الركيزة بل على مقاتلة امريكا والغرب واسرائيل بعد السوفييت.

 

اما الغرب وامريكا فانهما يحاولان استثمار الثورات الجماهيرية الواسعة ( التي ابعدت الصراع حول فلسطين في المنطقة لوهلة) من اجل اعادة محاولته القديمة دمج المنطقة بمنظومة الرأسمالية والان فان استقدام اسلام عاقل موالي للغرب ليس لديه نوايا عدوانية ضد اسرائيل، بل بالعكس كان مجيئه الى السلطة  على اساس  انه سيكون  قابل بالاستمرار بمحاولة التفاوض وحل المسألة مع اسرائيل. الغرب لا يهمه ماذا يفعل هذا الاسلام "المعتدل" مع الجماهير سواء العمال او النساء (ضحايا الاسلام الاولى) لانه لا يهتم سوى بمصالحه الرأسمالية المباشرة وكما قلت بدمج المنطقة بشبكة الرأسمال العالمي وتحويلها الى مجتمعات قادرة  الى حد ما على اداء دورها في العملية الانتاجية الرأسمالية دون عوائق او تمييز او بنى فوقية شاذة واستثنائية او مأزومة. شرطهم الوحيد الا يحمل هذا الاسلام السلاح بوجه الغرب او اسرائيل. حكم القوميون الكرد في كردستان العراق حاليا هو مثال على دعم الغرب لمحاولة الاندماج الحثيث لهذا المجتمع بمنظومة الرأسمالية ومن هنا نزول طائرات العال الاسرائيلية بمطار اربيل وبدء عملية دمج اقتصادي يعقبه قبول وتوافق سياسي.

 

نحو الاشتراكية: ولكن هل تقصدون ان تحول الصراع بين الارهاب الاسلام والارهاب الامريكي الى صراع بين الارهابيين الاسلاميين بشقوقهم المختلفة افضل ؟ الجماهير تقتل بالمئآت يوميا فما لفارق  وكيف يمكن تصور ان هناك تراجع لهذه الحركات ؟

 

 

 

عصام شكــري: اذكر بان حركة الاسلام السياسي هي حركة سياسية وليست عقائدية دينية. انها حركة سياسية منظمة كما اوضحت ارادت ان تحل بديلا عن القوميين العرب الذين لجأوا الى القمع وحولوا المجتمعات الى ثكنات عسكرية للقمع والبطش والسجون. ولكن الاسلام السياسي المقاتل لامريكا والذي اراد ان يجيب على مسألة الصراع مع اسرائيل فشل. هذا الفشل واضح في الثورات الجماهيرية التي لم ترفع اي شعار اسلامي او تضع قضية فلسطين في محور نضالها. ان اللعب على الوتر الطائفي وكما اوضحت هو ليس جذرا اصيلا (genuine) . بامكاننا التطلع الى لبنان وموقف حزب الله ونهوض التشنج  الحاد بين السنة والشيعة بدلا من معادلة اسرائيل المقاومة. الجدير بالذكر ان القاعدة لن تتمكن بشعارات الصفويين تعبئة الجماهير، تماما كما ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تستطع التعبئة على اساس انها بصدد محاربة التكفيريين او السنة او السلفية وغيرها. القطب الاصلي هما امريكا واسرائيل وفقط من خلالهما بامكان الاسلام السياسي النمو. ولكن الحراك الثوري بدد كل شئ. جمد برأيي حتى الصراع مع اسرائيل وان صيحات الجماهير حول الحرية قد اذهلت الغرب الذي كان ينظر الى منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا على انه بؤرة ير طبيعية محفوفة بالمخاطر وغير قابلة للدمج. اليوم امريكا واسرائيل اصبحتا في الواقع الراهن قوى ظلية بوجود حركة الجماهير التي ابرزت مسألة الحرية والمساواة والتحرر والعلمانية والمرأة والعامل.

 

نحو الاشتراكية: ولكن لم اختار الغرب الاسلاميين الموالين له ليكونوا بدلاء السلطة ؟ اليس الاحرى بهم جلب قوى ليبرالية علمانية مثلا  في مصر او تونس المعروفة بعلمانيتها ؟

 

عصام شكري: برأيي االغرب لم يختار وانما حاول ان يوقف عجلة الثورة باستقدام قوى تبدو في ظاهرها ثورية لانها كانت مقموعة من قبل القوميين العرب واغلب قادتها في السجون. لقد حول الغرب ومعه وكلائه الاقليميين تركيا والسعودية هذه النقطة لصالحهم. المسألة ليست اختيار وانما محاولة الالتفاف السريع على الثورة  والسيطرة على زمامها. مرة اخرى اقول ان الغرب غير معني مطلقا بقضية الحرية او المساواة او معاناة النساء او لقمة الجماهير او البطالة الا بما يتصل بقدرة هؤلاء البشر على ان يكونوا منتجين رخيصين ومسحوقين وخانعين لرأس المال وحاميته البرجوازية. ان تحويل المجتمعات الى قطعان مطيعة وذليلة من المنتجين الخنوعين هو هدف البرجوازية الان. دمج المجتمعات بالاقتصاد العالمي وتطبيع الشرق الاوسط الى ما يشبه جنوب شرق اسيا جديدة. ولكن مسار الاحداث له منطقه الخاص. الجماهير الثائرة لها منطقها الخاص . الاخبار الجيدة اليوم هي ان اي من قوى البرجوازية الحالية لم يعد له نفوذ داخل الجماهير، لا القوميين العرب الذين خسروا كل مواقعهم (اخرهم  بشار الاسد)،  ولا الاسلاميين المعادين للغرب، ولا حتى الاسلاميين الذين فازوا برضى الغرب والذين اتوا بصفقات. الجماهير اليوم حرة الى حد ما من عبئ هذه الحركات البرجوازية التي خيمت على تأريخها للخمسين او ستين سنة الماضية ولليسار والاشتراكيين اليوم فرصة للبروز اكثر من اي وقت مضى .

 

نحو الاشتراكية: الوضع في سوريا يلقي باثاره على مواقف حكومة المالكي في العراق. فقد قال عزت الشابندر عن التحالف الوطني بان الحكومة العراقية ليست على توافق مع (حكومة البعث في سوريا) ولكنه يقف ضد "دويلة" قطر وشيوخ السعودية في محاولتهم تقوية القاعدة. مارأيكم بهذه التصريحات وهل تعكس موقف نوري المالكي نفسه ؟

 

عصام شكــري: خطاب الاسلام السياسي الشيعي الموالي للجمهورية الاسلامية ضد المشايخ  الخليجية وتنظيمات القاعدة هو النسخة المقابلة لكلام تنظيمات القاعدة عن الصفويين والشيعة وان بشكل اقرب الى لهجة نظام الاسد. كلاهما الان يخوض في وحل الطائفية . كلاهما يعبأ طائفيا ولكن المصلحة الايرانية تبرز بقوة بسبب ان سقوط نظام الاسد سيحرمها من اقوى حماتها في المنطقة. ان من السخرية بمكان ان يهاجم الاسلاميون الشيعة الحكومة السورية على انها بعثية ويتناسون ان النظام الاسلامي في ايران يتخذ من هذا البعث حليفا "ستراتيجيا" منذ سنين طويلة جدا. وفي كل الاحوال فان رأيه حول دور السعودية وقطر وغيرهما من دول الخليج في دعم المشروع الامريكي الغربي وبمعونة تركية صحيح وان الصراع بين قطب الاسلام السياسي المعادي لامريكا ومحور امريكا في المنطقة هو عامل اساسي هنا.

 

نوري المالكي بالطبع له نفس الرأي كما اعتقد وهو يريد ان يلعب دور حليف الجمهورية الاسلامية ولكن دون مسألة العداء لاسرائيل والصهيونية والشيطان الاكبر . برأيي ذلك غير ممكن. المالكي يريد ان يكون رجل امريكا المدلل وفي نفس الوقت موالي للجمهورية الاسلامية وهذه مسألة غير ممكنة دون بطش وتخبط وهذا اساس اخر للازمة التي تعصف بالميليشيات الحاكمة حاليا. علاوي وجماعته خليط القوميين العرب والاسلاميين السنة يريدون ان يستفيدوا من "اخطاء" المالكي ودكتاتوريته لكي يقولوا للغرب نحن القادرين على تلبية احتياجاتكم وليس عملاء الجمهورية الاسلامية  نحن القادرون على انجاز مشروعكم في فتح العراق للاستثمارات ليتحول عمال وكادحي العراق الى جيوش انتاج رخيصة خانعة. وكما بينت في الجواب السابق فان اليوم ليس البارحة ومن خرج واعتصم واسقط عتاة من قبيل مبارك وبن علي والقذافي لن يتوقف. المارد الجماهيري لن يتوقف.

 

دورة كل هؤلاء وصلاحيتهم (كما صلاحية الاطعمة الفاسدة) قد انتهت منذ مدة طويلة وان الجماهير قد ذاقت طعم الحرية والهواء النقي ولن تقف عند حدود ترسم لهم سواء من هؤلاء، او من قبل "اسلاميي الكاميرات" المبتسمين؛ ولا من اي بديل من بدائل الغرب.

 

نحو الاشتراكية: ولكن هل تستطيع الجماهير ان تديم نضالها بغياب قوى اشتراكية عمالية؟

 

عصام شكــري: فقط ببروز قوى الشيوعية والتحرر والانسانية والمساواة بامكان هذه الثورات ان تتلمس بدائلها واهدافها لتعمل عليها. ولكن رغم مسألة قيادة الثورات ونجاح الحركة الاشتراكية والعمالية في قيادة الثورات او فشلها، فان العامل الاكثر تأثيرا برأيي هو ان الجماهير نفسها قد خلقت ظروف جديدة كليا في المنطقة وبالتالي فان على اليسار وقوى الاشتراكية ان ينهض بقوة للاستفادة من هذه الظروف وتحويلها لصالحه فالاشتراكيةبديل الطبقة العاملة، هو الوحيد القادر على الاجابة على مطالب الجماهير في الحرية والمساواة والعلمانية وحقوق المرأة والطفل والعمال وترسيخ مبادئ الانسانية والتحرر والعلمانية والمواطنة. الاشتراكية هي الوحيدة القادرة على الانسجام مع اهداف الثورات  الطبقية ( لا الدينية ولا الثقافية ولا القومية) ضد نظام رأس المال وطرح البدائل المستقلة التي تجسد ارادة الجماهير بعيدا عن مصالح الطبقة البرجوازية وقادتها وسياسييها واحزابها ومؤامراتها . الامكانية اليوم لانجاز ذلك اكبر بالاف المرات مما مضى.

 

نحو الاشتراكية: شكرا جزيلا.