بيان الحزب

الحكومة الميليشياتية الاسلامية القومية الحاكمة تستند الى قوانين البعث الفاشــــية لانتهاك حقوق قادة العمال في العراق

 

قامت السلطات الميليشياتية الاسلامية والقومية الحاكمة في العراق واستنادا الى القوانين الفاشية لحزب البعث القومي ضد الطبقة العاملة بمعاقبة قادة العمال وذلك بسبب تصديهم لانتهاكات السلطة والرأسماليين لحقوق العمال وحقهم في الاعتراض والاحتجاج والتظاهر والتنظيم المستقل. وقد استندت هذه السلطة الى نفس قوانين حزب البعث العربي سيئة الصيت والتي صيغت لهدف واحد وهو كسر شوكة نضال الطبقة العاملة وتركيع قادتها لادامة استغلال الملايين ومراكمة رأس المال في يد حفنة من الطفيليين. حيث قامت وزارات النقل والنفط والمعادن العراقية بمعاقبة قادة العمال :

حسن جمعة تنزيل درجة وفقا للمادة 8 سادسا من قانون انظباط موظفي الدولة رقم 14 لسنة 1991 المعدل

عبد الكريم عبد السادة التوبيخ استنادا لنفس القانون وايقاف مخصصات الحوافز لمدة ستة اشهر

عادل عبود الجابري لفت نظر استنادا لنفس القانون

عبد الخالق ناصر لفت نظر استنادا لنفس القانون

وجاء في حيثيات اصدار هذه العقوبات انهم قد ساهموا في التظاهرات والتحريض على التظاهر والاحتجاج كما جاء في الاوامر الادارية المصادق عليها من قبل الوزير.

ان الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي وهو يساند ويقف ويدعم بكل قواه نضالات قادة العمال والتحرريين من اجل حقوق وحرية ورفاه الطبقة العاملة في العراق وكل العالم، فانه يندد بحملة القمع والترهيب هذه التي تمارسها السلطات الاسلامية والقومية الحاكمة ويعتبرها امتدادا طبيعيا لنظام البعث واساليبه الوحشية التي كانت تهدف الى سلب الهوية الطبقية للملايين من العمال بتحويلهم الى موظفين في قراره سئ الصيت المسمى قرار تحول العمال الى موظفين رقم 150 وغيرها من القوانين الرجعية المعادية لحقوق العمال في التظاهر والاحتجاج والتنظيم والاضراب. لقد مضى على تنصيب  السلطة الميليشياتية الاسلامية القومية من قبل الجيش الامريكي اكثر من 9 سنوات ولكنها فشلت في تحقيق اي شئ ولم تحرك ساكنا لانهاء العمل بهذه القوانين لا بل انها تمعن في التفنن والاسراع في استخدامها لسبب بسيط هو ان هذه القوانين هي بنظر هذه السلطة مفيدة جدا لها واحسن وسيلة بيد الرأسماليين لاركاع الطبقة العاملة وتخويفها واذلالها واسكات اصواتها المعترضة.

يقف حزبنا الى جانب كل القوى العمالية والاشتراكية في العراق التي تناضل من اجل الدفاع عن حقوق العمال ضد دولة الميليشيات ممثلة حفنة الرأسماليين وكل من يحاول اذلال وتخويف العمال بمعاقبة قادتهم لكي يفسح المجال لهم بادامة وتعميق الاستغلال ونهب قوت الجماهير. ان هذه القوى الاجرامية واللصوصية لا تكتفي بالمحاصصات وتوزيع المغانم والنهب والسلب والصراع على النفط والثروات الطبيعية وتهريب مليارات الدولارات بل هي تريد ان تنكل بقادة العمال وتسرق لقمة الخبز من افواه العمال واطفالهم وعوائلهم.

سيفضح حزبنا في جميع المحافل الدولية اعتداءات الوزارات العراقية على حقوق ومصالح قادة العمال ويكشف استخدامهم لقوانين حزب البعث الفاشية ضد العمال ويستعمل كل المنابر المتاحة من اجل كشف الماهية اللا انسانية لهذه القوى التي تريد كسر شوكة الطبقة العاملة وتمريغ انوف قادتها.

 

عاش نضال الطبقة العاملة العراقية من اجل الحرية والمساواة والرفاه

عاش الاول من ايار يوم العمال العالمي

الخزي لحكومة الميليشيات الاسلامية والقومية

عاشت الاشتراكية

 

الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي

19 نيسان 2012